الجمعة 16 ، ربيع الثاني لعام 1441 الموافق 13 ، ديسمبر لعام 2019 16/ربيع الثاني/1441 هـ الموافق 13/12/2019 م
logo main

تفاصيل الخبر

فيصل بن بندر يناقش معالجة تشوهات مدينة الرياض

  • تركي بن منصور
  • 10 ، صفر 1441 الموافق 9 ، أكتوبر 2019
  • جريدة الرياض

رأَس صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس المنطقة أمس جلسة المجلس الأولى لدورته الأولى لعام 1441 هـ في مكتب سموه بقصر الحكم.

واستهل سمو أمير منطقة الرياض الاجتماع بحمد الله وشكره على ما تنعم به هذه البلاد من نعم كثيرة في ظل رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، كما هنأ سموه القيادة والشعب باليوم الوطني التاسع والثمانين الذي يعود بنا إلى عهد تأسيس هذه الدولة المباركة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- وما واكب هذا اليوم من فعاليات واحتفالات في موسم اليوم الوطني في مدينة الرياض، سائلاً المولى تعالى بأن يديم الأمن والأمان على بلدنا الغالية وأن يحفظها من كيد الأعداء وأن ينصر جنودنا البواسل الذين قدموا أرواحهم فداء لدينهم ووطنهم.

وأوضح الأمير فيصل بن بندر أن الرياض على موعد بانطلاق فعاليات موسم الرياض وذلك خلال الأسبوع القادم إن شاء الله تعالى من 16 / 2 /1441 هـ ولمدة شهرين وسيواكب هذا الموسم العديد من الفعاليات الترفيهية التي تخدم أهالي ومرتادي مدينة الرياض.

بعد ذلك جرى الاطلاع على جدول أعمال هذه الجلسة الذي بدأ باستعراض محضر اجتماع الدورة السابقة (الرابعة) لعام 1440 والمنعقدة في 4 / 8 / 1440 هـ.

ثم ناقش المجلس ما ورد في تقرير لجنة التنمية والمرافق الذي تضمن عدداً من الموضوعات التنموية والخدمية المتعلقة بتنفيذ الخدمات ومن أبرزها ما تعمل عليها أمانة المنطقة من أجل معالجة بعض التشوهات البصرية في المدينة التي تأثرت بسبب تنفيذ مشروعات البنية التحتية ومشروع مترو الرياض وغيرها من المشروعات الحيوية بالمدينة كذلك وافق المجلس على تنمية عدد من القرى التي تنطبق عليها الشروط اللازمة لمقومات التنمية.

كما ناقش تقرير لجنة التنمية الاقتصادية وما تضمنه من موضوعات اقتصادية تنموية حيث أشادت اللجنة بما تضمنه قرار مجلس الوزراء بشأن تقسيم سوق نقل الركاب بالحافلات بين المدن في المملكة إلى خمس مناطق امتياز التي من المأمول بإذن الله تعالى أن تكون نتائج هذا التقسيم ذات عائد اقتصادي تنموي للمملكة.

واستعرض المجلس ما ورد في تقرير اللجنة الصحية الاجتماعية وما تضمنه من عدة مواضيع تتعلق بالنواحي الصحية والاجتماعية ومنها اختيار محافظة الدرعية ومركز جلاجل كمدن صحية وفق المعايير العالمية المطلوبة، حيث أشاد المجلس بذلك البرنامج وأكد على أهمية تفعيل هذا البرنامج في باقي المدن تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 لتعزيز الصحة وتحسين الحياة.

كما ناقش المجلس ما ورد في تقرير لجنة شؤون الأسرة حول الإشادة بالفعاليات التي قامت بها الجهات الحكومية والخاصة والخيرية وذلك لتفعيل اليوم العالمي للمسنين متطلعة بالمزيد من هذه الفعاليات لهذه الفئة الغالية على الجميع، كذلك نظر المجلس إلى مقترح عضوة اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية بالإمارة عضوة لجنة شؤون الأسرة بالمجلس منيرة القنيبط حول مقترحها تنفيذ مشروع علمي عن حالات الأسرة بالمنطقة يتم من خلاله استطلاع آراء الأسر والمهتمين بهذا الشأن بحيث يتم التعاون مع أحد المراكز المتخصصة في هذا المجال مثل مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، على أن يشارك في هذا البرنامج كافة القطاعات ذات العلاقة بالأسرة كـ(التعليم، الصحة، العمل والتنمية والاجتماعية، وغيرها) بهدف التعرف على العوامل والحالات والموضوعات ذات الصلة بالأسرة، على أن يلي ذلك تنظيم ندوة أو ملتقى بمنطقة الرياض للأسرة يتم فيه طرح كل ما يتعلق بالأسرة وشؤونها.

وفي الختام تم تقديم عرض عن تطوير طريق خريص الذي يعد من الطرق الحيوية وأحد أهم مداخل مدينة الرياض من جهة الشرق، قدمه المدير العام لفرع وزارة النقل بمنطقة الرياض م. بدر بن سليمان المعيوف.

وأوضح الأمين العام لمجلس منطقة الرياض المكلف عادل بن عبدالمحسن الحمدان بأن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس المنطقة يولي هذه المنطقة كل ما من شأنه الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين.

وفي نهاية الاجتماع شكر سموه أعضاء المجلس على جهودهم التي يبذلونها في إعداد الدراسات وبلورة المقترحات النافعة.