الثلاثاء 1 ، رمضان لعام 1442 الموافق 13 ، أبريل لعام 2021 1/9/1442 هـ الموافق 13/04/2021 م
logo main

تفاصيل الخبر

الرياض تنافس لندن ونيويورك في جذب الاستثمارات العالمية

  • 25 ، شعبان 1442 الموافق 7 ، أبريل 2021
  • صحيفة المواطن

“التنمية الحقيقية تبدأ من المدن.. ونستهدف أن تكون الرياض ضمن أكبر 10 مدن في العالم” هكذا رسم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان معالم إستراتيجية الرياض خلال مشاركته في فعاليات مبادرة مستقبل الاستثمارات في يناير الماضي، فيما من المتوقع أن يتم الكشف عن ملامح هذه الإستراتيجية بعد اكتمالها.

مضاعفة عدد سكان الرياض:

أمين منطقة الرياض، الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف، كشف بعض ملامح الإستراتيجية المقرر تنفيذها في مدينة الرياض مستقبلًا، مع توقع تضاعف عدد سكانها إلى 15 مليون نسمة، لكي تصبح العاصمة السعودية ضمن أكبر 10 مدن اقتصادية في العالم.

وأوضح أمين الرياض، خلال لقائه مع بودكاست سقراط، أن التنافس في الماضي بين مدن المملكة كان على جذب المستثمرين المحليين، أما الآن فأصبح جذب الاستثمارات الأجنبي هو الهدف المنشود في كل المدن.

بنية تحتية قوية:

وكان ولي العهد أكد خلال كلمة له ضمن فعاليات النسخة الرابعة من مبادرة مستقبل الاستثمار التي استضافتها المملكة مطلع العام الجاري أن الرياض لديها بنية تحتية قوية منذ أن كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان أميرًا لها حين كان عدد سكانها لا يتجاوز 150 ألف نسمة وصولًا إلى 7.50 مليون نسمة حاليًّا، مؤكدًا أن فرص التنمية والنمو فيها واعدة.

الاقتصاد يأتي من المدن:

وأكد ولي العهد في وقت سابق إلى أن الاقتصادات الآن تأتي من المدن وليس من الدول، متوقعًا أن تصل مساهمة المدن في الاقتصادات العالمية إلى 95%، وهو ما أشار إليه ابن عياف موضحًا أن الظاهرة التي بدأت في البروز مع المدن العالمية الجديدة، واكتُشفت في الدول التي نمت اقتصاداتها في آخر 20- 30 سنة، أن تلك الدول ذات اقتصاد مزدهر مدفوع بمدينة أساسية قوية نمت ونافست على المسرح العالمي وجذبت استثمارات وتطورت، وانتقل تأثيرها الإيجابي للمستوى الوطني، ما ساهم في رفع الناتج المحلي الوطني.

وبيّن أن الأمثلة لتلك المدن التي أثرت في دولها موجودة في سنغافورة وماليزيا، وأن تلك الفكرة أو الشرارة هي التي دفعت أن تكون الرياض مدينة الـ15 مليونًا، ذات الإستراتيجية الاقتصادية الجديدة، والتي لها طموحات عالية جدًّا، كما كانت الطموحات لرؤية 2030.